نبذه تاريخية عن الاجفر

 

 

أولا: الاجفر في الجاهلية

 

الاجفر:جمع جفر وهي البئر الواسعة ، وسميت الاجفر بهذا الاسم لجفارها  (أي كثرة أبارها وأتساع قاعها) وكان أسمها في الجاهلية (السرفة) وكان في الاجفر قديما في كل حفرة مجموعة من الابار وقد عدد صاحب (كتاب المناسك) ابار الاجفر في القرن الثالث الهجري فقال ان عددها اكثر من ثلاثين بئرا منها (الياقوته، وبئر العبيدي ، وبئر القصر ، وبئر البريكي ، وغيرها) وقد أشتهرت الاجفر بعذوبة مائها وطيب ارضها وكان يضرب المثل بالولف لابل الاجفر التي تشرب من مائه لابد لها من العودة اليه حتى وان كان بعد حين.

 

 

ثانيا: الاجفر قبل عام 1340هـ حيث بنية الاجفر

 

 كان لمرور درب السيدة زبيده زوجة الخليفة العباسي  هارون الرشيد في الاجفر دورا بارزا في تلك المرحلة حيث كانت الاجفر محطة للقوافل التجارية وقوافل الحجيج القادمين من شمال الجزيرة العربية وتوجد العديد من البرك في الاجفر المليئة بالمياه ، والى يومنا هذا تعد هذه الاثار من الاماكن الاثرية القديمة في الاجفر والتي أخذت الدولة أيدها الله على عاتقها حماية هذه الاثار فقد تم توضيحها وعمل اللوحات الارشادية لها المبينة لهذه الاثار والتحذير بعدم التصرف بها وحافظ عليها أبناء الاجفر لتعد معلما سياحيا لهم ،

وقد سميت الاجفر بالعديد من الاسامي أيضا فقد سميت  في أوائل العصر الحديث بـ(هدلان) وذلك للماء العذب وخصوبة الارض

وقد قال فيها أحد الشعراء من بني هلال

(أقفينا ولاخلينا بنجد حسوفه ** سوى جو لنا بين اللوى وزرود )

 

 

ثالثا: الاجفر من 1340- 1428 حيث بنية الاجفر

 

 كان للاجفر في عام 1340هـ يوما مشهودا" حين امر جلالة الملك الموحد <عبدالعزيز بن عبدالرحمن ال سعود>طيب الله ثراه واصدر توجيهاته رحمه الله برحيل <نداء بن نهير> <امير الويبار من عبده من قبيلة شمر> من املاكهم بقرية الشعيبات واعطائهم عوضنا عنها الاجفر. فاستجاب الفارس المشهور لامر القائد العظيم <فكان ذلك عطاء صريح من جلالته حسب ماروته المخطوطات القديمه التي كان لنا النصيب بالحصول عليها وهي من ضمن مخطوطات نادره تبرع بها لنا رئيس المركز وفقه الله> صدرت التوجيهات الساميه لابن <نهير> بالاستيطان بها من ذلك العام حيث كان <ابن نهير> هو احد القاده الذين تشرفوا بالعمل في لواء التوحيد الذي كان من اهم اهدافه نشر التوحيد بالجزيره العربيه وتوطين الناس ونشر الامن والامان بالجزيره التي كانت مقرا" للنهب والسلب والجهل ومما يشرف ابناء الاجفر ايضا" انهم كانو من اوائل الموالين للملك عبدالعزيز رحمه الله ادراكا" منهم بمناهج عليه الامام في توحيد مملكته حيث سار على ذلك مؤسس الاجفر الشيخ (نداء بن نهير) وسار على نهجه أبنائه وكان مركز امارة الاجفر من أقدم مراكز الامارة بالمنطقة وتولى قيادتها أبناء وأحفاد (نداء بن نهير) كل من الشيخ عبدالله بن نداء بن نهير رحمه الله ثم الشيخ / بدر بن عبدالله بن نداء بن نهير (شيخ الويبار وأمير الاجفر) ومن ثم الشيخ / حلو بن عبدالله بن نداء بن نهير رئيس مركز امارة الاجفر الحالي 

  وقد كتبت الكتب والمخطوطات ايضا" التي حصلنا عليها ان الجنود الذين كانو من الاجفر اكثر من 2000مقاتل في صفوف اللواء المناضل الى ان قتل قائدهم واميرهم <نداء بن نهير> تحت راية التوحيد في المعركه المسماه ام رضمه.

ومنذ عام 1340 هـ(سنة البنية)  بدات رحلة التنميه والاعمار وها هي الاجفر اليوم بلغت الثمان والثمانون  من عمرها قلعة من قلائع التاريخ المتوارث عبر الاجيال والتي تمثل موقعا" استراتيجيا"لما تمتاز به ارضها من خصبة وعذوبة في الماء وتعتبر الاجفر رمزا" من رموز التوحيد حيث ايضا" كان لرجالها الشرف ان جاهدوا حتى ان وصلوا شمال المملكه في المعركه المسماه<البلقا>حسب مايرويه ابناءها والكتب المبنيه للتاريخ . ولسنا هنا بصدد الحديث عن تاريخ اهلها واميرها الذي يعتبر رمزا" من رموز هذا البلد في مجده علم مضي تتحدث عنه جميع الاجيال ولكنني احببت ان اشير الى الاهميه التي اضافها الى هذه القلعه واضفى عليها اهميه كبيره في الوقت المعاصر لما يمتاز به هذا القائد من تقدير واجلال في اروقه الملك عبدالعزيز رحمه الله ونهج على نهجه ابناءه الميامين البررة. ونعتز ونفتخر ان ابا لنا كانت وصيته لنا ان لانخالف امر قادتنا حفظهم الله ونحن على نهجه سائرون مدينين بالولاء والطاعه لحكامنا ولولاة امرنا حفظهم الله في ضل رعاية كريمه من لدن خادم تاحرمين الشريفين حفظه الله ذخرا" للاسلام والمسلمين وسمو ولي عهده الامين وسمو النائب الثاني وبتوجيهات حكيمه يتلقاها كل منا من اميرنا المحبوب صاحب السمو الملكي الامير سعود بن عبدالمحسن بن عبدالعزيز امير منطقة حائل حفظه الله وسمو نائبه.

 قام اهالي الاجفر بعد استيطانهم بها بعمل اول لبنه وبتوجيهات مباشره من ولاة الامر ببناء الجامع الكبير بالاجفرفي عام (1340)  ومن ثم توجهوا الى طلب العلم وكان اهتمام جلالة الموحد رحمه الله بالعلم اهتماما" كبيرا" حيث يامر بنفسه بتوجه العلماء والمعلمين الى كافة المناطق لتعليم الناس امور دينهم ودنياهم فهو يعرف رحمه الله ان بالعلم تبنى بيوتا" لا عماد لها وان بالجهل تهدم بيوت العز والشرف . فقد امر احد المشائخ بالتوجه الى الاجفر نصا بخطاب موجه من امير حائل انذلك الامير <عبدالعزيز بن مساعد> رحمه الله الى المعلم المكلف الى اهالي الاجفر جماعة <ابن نهير> حسب توجيهه بالمخطوطه القديمه التي كان ايضا" لنا النصيب بالحصول عليها ونشرها لاول مره وتم بناء الدور التعليميه والحلقات تقام في المساجد لتعليم الدين ونشر الوعي الديني ثم اقيمت  بعد ذلك المدارس.

 

رابعا: الاجفر والجفرافيا:

الموقع:

 تقع شرق جبل سلمى الممتد شرقا من مدينة حائل بميل نحو الشمال على 00ر43^ طولا 39ر27^ عرضا

الحدود :

 يحدها من الشمال : قرية الخوير تليها النفود والشامات

يحدها من الجنوب : شركة حائل للتنمية الزراعية هادكو ثم الحويض

يحدها من الشرق: قرية السعيرة

يحدها من الغرب: الدوية

وتبلغ مساحتها 500كم2 ويبلغ عدد سكانها أكثر من ستة الاف نسمة تقريبا وتزيد ويشتهر سكانها بحرفة الزراعة لعذوبة مائها وخصبة اراضيها والتجارة والرعي وبها جميع مقومات التنمية وبداء الاستيطان بها يزداد يوما بعد يوم حيث ارتفعت اسعار الاراضي السكنية بداخل مدينة الاجفر وتتوفر بها جميع مراحل التعليم للبنين والبنات ومعظم الدوائر الحكومية.